تنوير موقع يقدم خدمات ومعلومات متنوعة | سفر ودراسة واستثمار oNline Web Fonts
صفحتنا على الفيسبوك صفحتنا على التويتر صفحتنا على الانستغرام قناتنا على التيلغرام قناتنا على اليوتيوب صفحتنا على لينكد إن
صندوق الدردشة

خدماتنا


عدد الدول التي نعمل عليها

0

عدد شهادات الشكر

0

عدد التأشيرات

0

عدد الاستشارات المجانية

0

الدراسة في روسيا… ليست كما تظن!

بحسب معطيات منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية, تعتبر روسيا البلد الأكثر تعلماً في العالم- وبحسب هذا المؤشر فإنها تتفوق على كل من كندا واليابان.

وفي كل عام يأتي أكثر من 270,000 شخص من 168 دولة للدراسة في روسيا, هؤلاء الطلاب لم يختاروا متابعة دراستهم الأكاديمية في روسيا عشوائياً.

 

فإن روسيا تتيح العديد من الميزات والتسهيلات للطلاب الدوليين مثل فرص الاقامة الدائمة والحصول على الجنسية الروسية بعد الانتهاء من برنامج الدراسة.

كما تمنح روسيا للطلاب خيار الدراسة باللغة الروسية أو الانكليزية ( دون طلب شهادة توفل / ايلتس للراغبين بالدراسة بالانكليزية)

 

لكن لم عليك اختيار اللغة الروسية؟

عدة أسباب تقنعك باختيار اللغة الروسية للدراسة ومنها:

  • تعلم لغة جديدة أصبحت من ضرورات الواقع الحالي
  • سهولة الاندماج في المجتمع والتواصل مع زملائك والمدرسين
  • الأقساط الدراسية للدارسين باللغة الروسية أقل
  • تمنحك فرصة أكبر في الحصول على عمل خلال الدراسة وبعدها

 

دراسة السنة التحضيرية تمنحك تعلم اللغة الروسية بالاضافة الى مواد دراسية أخرى يتضمنها اختصاصك لاحقاً, لذلك تعتبر مهمة وتزيد من ثقافتك أيضاً.

وبحسب احصائيات تنوير فإن 73% من الطلاب الذين جعلوا من روسيا وجهة دراسية لهم, اختاروا اجتياز السنة التحضيرية أولاً للأسباب السابقة.

اقرأ أيضاً: 

خدماتنا المتكاملة في تأمين ملف لدراسة السنة التحضيرية في روسيا

 

image
ISO

شركة تنوير حاصلة على شهادة الجودة الدولية لعام 2015

ISO 9001 Quality Management System Certification | TÜV|SAAR

ISO
image image

المهندسين Vs الأطباء في المانيا : أي منهم يجني أكثر؟!

يقبل العديد من الشباب على المانيا للدراسة في جامعاتها, وبعد استكمال دراستهم يرغبون بالبحث عن فرصة عمل ضمن الدولة,

وذلك لأن المانيا تتميز برواتبها الجيدة مقارنة بغيرها من الدول الأوروبية الأخرى.

لكن بين مهنة الأطباء والمهندسين… من يجني أكثر؟! وماهو متوسط راتب كل منهم سنوياً؟

 

من الجدير بالذكر أن الرواتب في المانيا قد تختلف بين مدينة وأخرى ومن شركة لأخرى, ومن اختصاص الى آخر

وهذا الأمر يعتمد أيضاً على عامل الخبرة وهو الذي يلعب دور كبير في تحديد الأجر الشهري للموظف بالدولة.

 

بالنسبة للأطباء:

الأطباء المساعدين يبدأوا عملهم مع أعلى راتب في ألمانيا حوالي 68,000 يورو سنوياً(قبل خصم الضرائب ) والتي يمكن أن ترتفع مع التطور المهني الخاص بك.

بينما يكسب أخصائيو الأشعة أكثر من 300,000 يورو سنوياً

ويحصل ”الممارس العام“ الذي يعمل لحسابه الخاص على أقل تقدير في المتوسط حوالي 80,000 يورو سنوياً.

كبار الأطباء على أعلى مستوى من حياتهم المهنية يحصلون على راتب بمتوسط حوالي 278,000 يورو سنوياً, وبالاضافة الى عملهم مع المرضى يكون لديهم أدوار قيادية داخل المشفى (ادارة واشراف على الموظفين) وهذا يقدر عادة بحوالي 115,000 يورو سنوياً اعتماداً على خبرتك المهنية ونوع المشفى الذي تعمل به.

أما بالنسبة لأطباء الأسنان فتتفاوت مرتباتهم على نطاق واسع ويتراوح بين 80,000و 110,000يورو سنوياً.

 

بالنسبة للمهندسين:

يتم تحديد رواتب المهندسين في المانيا وفقاً لمجموعة من الأمور والتي تشمل:

  • عدد سنوات الخبرة.
  • الاتفاق بين الموظف وصاحب العمل.
  • اسم الشركة أو المؤسسة يلعب دور كبير.
  • مكان العمل في الدولة سواء في المانيا الشرقية أو الغربية.

فتبلغ رواتب الأشخاص في مرحلة التدريب في مجال الهندسة قرابة 850 يورو شهرياً

بالنسبة للمهندس المعماري يبلغ متوسط الراتب قرابة 30,000 يورو سنوياً ويمكن أن يصل الى 45,000 يورو.

بينما يبدأ المهندس المدني براتب 36,000 يورو سنوياً وقد يصل في بعض الأماكن الى 60,000 يورو سنوياً,

في حين تعتبر رواتب مهندسي السيارات في المانيا من أعلى رواتب العمل داخل الدولة بالنسبة للقطاع الهندسي بشكل عام, ويلعب عامل الخبرة دوراً كبيراً في هذا المجال,

حيث يبدأ الراتب سنوياً من 50,000 يورو, ولذلك يلجأ العديد للعمل بهذه المهنة.

ومن الجدير بالذكر أنه يوجد العديد من التخصصات الهندسية الاخرى والتي تبدأ بمتوسط راتب مرتفع مثل مهندسي ال  IT ومهندسي الطيران وغيرها.

 

وبذلك نجد أنه من بين الأطباء والمهندسين, فإن الأطباء يحصلون على متوسط راتب أعلى, وبذلك فهم أعلى أجراً من المهندسين في المانيا.

 

قد يهمك الاطلاع على:

أفضل الجامعات لدراسة الطب في المانيا

العمل في المانيا أمر سهل وفوري؟

 


تحتاج لمساعدة ؟ احجز استشارتك المجانية الآن

ISO

لم قد تفضّل الدراسة في بريطانيا!

تعتبر بريطانيا من أقوى الدول عالمياً في مجال التعليم، فهي تستقطب قرابة 400,000 طالب سنوياً، الأمر الذي يجعلها تحتل المرتبة الثانية بعد الولايات المتحدة في الدول الطلابية، ويعود السبب لأعداد الكبيرة من المؤسسات التعليمية المعترف بها عالمياً والموجودة في بريطانيا.

تسهم الدراسة في بريطانيا في تطوير المهارات في اللغة الانكليزية كون معظم جامعتها تعطي أهمية كبيرة للغة الانكليزية وتقدم لطلابها برامج دعم للغة لمساعدتهم في اتقان اللغة الانكليزية وتطوير ذاتهم.          

لدراسة الأكاديمية في بريطانيا تحظى بمستوى عالي ومتطور جداً فالتنوع الثقافي الذي تشهده البلاد لا مثيل له بدءاً من الدول العالمية المتحضرة والتي تضم أناساً من مختلف القارات مثل لندن وصولاً إلى المدن التاريخية الأثرية.

كما تتسم أغلب البرامج الدراسية في بريطانيا بأنها قصيرة الأمد مما يقلل تكاليف الدراسة مقارنة بباقي الدول.

وتتمتع الجامعات في بريطانيا بحضور قوي في مختلف تصنيفات الجامعات العالمية مما يجعلها أحد أشهر الوجهات الدراسية في العالم، فهي تضم حوالي 130 جامعة وكلية حسب إحصائيات أجريت عام 2017.

وتصنف جامعاتها حسب تصنيف QS العالمي 76 جامعة ضمن أفضل جامعات بريطانيا لهذا العام من بينها 4 جامعات ضمن أفضل 10 جامعات عالمية و18 جامعة ضمن قائمة أفضل 100 جامعة عالمية

 

تعتمد جامعات بريطانيا على ستة معايير مهمة تشمل السمعة الأكاديمية ومستوى الأبحاث المنشورة والبرامج الدراسية التي تقدمها ومعايير أخرى حسب اختلاف وميول الطلاب واهتماماتهم وامكانياتهم المادية ومنها:

 

جامعة أكسفورد :

تحتل المرتبة الأولى على مستوى بريطانيا والمرتبة الخامسة عالمياً، فهي تتمتع بسمعة أكاديمية ممتازة، فضلاً عن استطلاعات رأي الشركات حول أداء خريجي الجامعة الوظيفي، بالإضافة إلى التناسب المثالي بين عدد الطلاب والهيئة التدريسية، فهي أقدم جامعة في العالم الناطق باللغة الانكليزية وعضو مهم في مجموعة رسّل للجامعات.

 

جامعة كامبريدج:

من الجامعات الشهيرة في بريطانيا، احتلت المرتبة السادسة عالمياً والثانية على مستوى بريطانيا. تضم 31 كلية مختلفة خرَجت نخبة من العلماء والمشاهير أمثال سيفين هوكينغ ، وإسحاق نيوتن.

 

كلية لندن الإمبراطورية:

تعتبر من أفضل جامعات بريطانيا, احتلت المركز الثامن ضمن تصنيف  QS عام 2019 وأفضل جامعة في لندن كونها تشتهر عالمياً بتخصصاتها في العلوم والهندسة والأعمال والطب حصلت على أفضل النتائج فيما يتعلق بنسبة الطلاب الدوليين وفيما يتعلق باستطلاعات رأي الشركات حول أداء الخريجين الوظيفي.

 

جامعة كلية لندن:

احتلت المرتبة العاشرة ضمن أفضل الجامعات في العالم وتعد من أكبر جامعات بريطانيا وأكثرها تنوعاً حيث يبلغ عدد طلابها  (38900 ) طالب منهم نسبة كبيرة من خارج بريطانيا.

 

جامعة مانشستر :

تحتل المرتبة 29 عالمياً وأفضل 20 جامعة في العالم فيما يتعلق بسمعة الخريجين الوظيفة حسب رأي الشركات بأدائهم الوظيفي، وتضم أكبر تجمع للطلاب في بريطانيا حيث يبلغ عدد طلابها حوالي (40940) طالباً من بينهم 11 الف طالب دولي لذلك تعد من أفضل الجامعات في بريطانيا.

 

جامعة ايدينبرغ:

احتلت المرتبة 18 عالمياً تعتبر من أقدم وأعرق الجامعات في اسكتلندا وهي من أفضل جامعات بريطانيا حيث تخرج منها عدة شخصيات مهمة في التاريخ مثل شارل داروين، والكسندر غراهام.

 

اقرأ أيضاً: 

خدماتنا المتكاملة في تأمين ملف دراسي لك في بريطانيا 

image

شركاء النجاح